تصريحات الناطقة الرسمية باسم وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية

دعوني أذكركم بالتصريح الذي أدلى به السيد الوزير يوم الأحد الموافق 30 من سبتمبر/أيلول:
تدين فرنسا بكل حزم الهجوم الذي تعرض له المخيم الخاص ببعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي (AMIS) بحسكنيتة في دارفور والذي راح ضحيته جنود تابعون للاتحاد الإفريقي بالأمس يوم السبت الموافق 29 من سبتمبر/أيلول.

وفي أعقاب هذا العمل الأثيم وغير المقبول، تتوجه فرنسا بخالص تعازيها إلى أسر الضحايا وذويهم وبلادهم وكذلك إلى السلطات بالاتحاد الإفريقي.

وتؤكد فرنسا مجددًا ثقتها ومساندتها للاتحاد الإفريقي في المهمة الصعبة التي يضطلع بها اليوم في دارفور باسم المجتمع الدولي.

كما تدعو الأطراف المتناحرة إلى ضبط النفس نظرًا لبدء المفاوضات القادمة في طرابلس في شهر أكتوبر/تشرين الأول وانتشار القوات الهجينة قريبًا في دارفور في إطار القرار رقم 1769 الصادر من مجلس الأمن بالأمم المتحدة.

كما يتعين على المجتمع الدولي ألا يألو جهدًا حتى لا يفلت المسؤولون عن هذا العمل من العقاب./.

Dernière modification : 04/10/2007

Haut de page