تصريحات الناطقة الرسمية باسم وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية في 16 يوليو/تموز 2007

(مقتطفات)

السودان/دارفور

سؤال- هل ترحب فرنسا باستصدار قرار بموجب الفصل السابع من أجل نشر قوات هجينة في دارفور؟ من ناحية أخرى، هل بإمكانكم توضيح المشروع الرامي إلى إرسال قوات أوروبية إلى الحدود السودانية مع تشاد وإفريقيا الوسطى؟

جواب- بالنسبة إلى السؤال الأول، فإن فرنسا ترحب بمثل هذا القرار من أجل إطلاق عملية مهجنة في دارفور. فلقد تم تقديم مشروع في هذا الصدد إلى مجلس الأمن في 12 من يوليو/تموز، وبدأت المناقشات لتوها بشأنه.

وبالنسبة إلى السؤال الثاني، سوف يحظى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بفرصة لمناقشة هذا الأمر إبان انعقاد مجلس الشؤون العامة في 23 من يوليو/تموز. ونظرًا للوضع الأمني والإنساني في المنطقة، فإن الهدف هو التعجيل بمساندة بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي العاملة في السودان/دارفور (AMIS) من منظور العملية المهجنة وبحث التدابير الخاصة بنشر وجود دولي في شرقي تشاد بناءً على توصيات الأمين العام للأمم المتحدة./.

Dernière modification : 17/07/2007

Haut de page