بيان مشترك لفرنسا و مفوضية الاتحاد الافريقي

بيان مشترك لفرنسا و مفوضية الاتحاد الافريقي و بمناسبة الحوار الاستراتيجي الاول المكرس للتكامل الاقليمي و التحديات متعددة الاطراف (باريس، ١١/٠٦/٢۰١٩)

عقد جان-ايف لو دريان، وزير اوروبا و الشؤون الخارجية ، و موسى فكي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، اليوم، الجلسة الاولى للحوار الاستراتيجي بين فرنسا و مفوضية الاتحاد الافريقي، الذي اعلنه رئيس الجمهورية و رئيس المفوضية في الثالث عشر من مارس الماضي في اديس ابابا.

تطرق جان-ايف لو دريان و موسى فكي محمد بإسهاب الى الوضع في السودان. و عبر الطرفان عن قلقهما البالغ و جددا ادانتهما الحاسمة لأعمال العنف التي ارتكبت، لا سيما في الثالث من يونيو الماضي بالخرطوم و اودت بأرواح الكثير من المدنيين . و في هذا الصدد، يحيي الجانب الفرنسي الطلب الذي وجهه مجلس السلم و الامن للاتحاد الافريقي الى رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي بغية اجراء تحقيق في احداث الثالث من يونيو الدامية بالسودان بالتنسيق مع الجهات الفاعلة ذات الصلة، بما في ذلك، الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (ايقاد) و المفوضية الافريقية لحقوق الانسان و الشعوب.

و قدم الجانب الفرنسي كامل دعمه للجهود التي يبذلها الاتحاد الافريقي بالتنسيق مع الايقاد من اجل الاستئناف الفوري للمفاوضات لإقامة سلطة انتقالية يقودها المدنيون دون ابطاء، لا سيما القرارات ذات الصلة التي اتخذها مجلس السلم و الامن للاتحاد الافريقي، بما فيها قرار تعليق عضوية السودان في الاتحاد الافريقي. تدعم فرنسا جميع المبادرات التي سيقوم بها الاتحاد الافريقي لإحراز تقدم نحو حل سياسي للازمة و انتقال سلمي و مدني و تعرب عن استعدادها للعمل بالتضافر مع شركائها في الاتحاد الاوروبي في هذا الصدد.

Dernière modification : 18/06/2019

Haut de page