المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

في نوفمبر/تشرين ثاني 1999، عقد وزير الداخلية اجتماعاً قد ضم ممثلي المسلمين في فرنسا الذين شكلوا بدورهم "المجلس الاستشاري لمسلمي فرنسا". ولقد وافق أعضاء هذا المجلس على التحضير لإطار مستقبلي للهيئة الممثلة للديانة الإسلامية بالارتكاز على المساعدة الفنية والقانونية المقدمة من جانب وزارة الداخلية بوصفها "شاهد حسن النية ومسهل للأمور" وذلك عملاً بالقانون الصادر في 9 ديسمبر/كانون الأول 1905 المتعلق بفصل الديانات عن الدولة. وتنص المادتين الأولى والثانية من هذا القانون على الآتي:"تضمن الجمهورية حرية ممارسة الشعائر الدينية... ولكنها لا تعترف بأي من هذه الشعائر".

في 3 يوليو/تموز 2001، أقر أعضاء المجلس الاستشاري الاتفاق-الإطار الذي يحدد الشكل العام لهذه الهيئة التمثيلية للديانة الإسلامية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2001، أنشأ أعضاء المجلس الاستشاري جمعية لتنظيم انتخابات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أو .AOE-CFCM في 23 فبراير/شباط 2003، وبحضور وزير الداخلية والأمن الداخلي والحريات المحلية، السيد نيقولا ساركوزي M. Nicolas SARKOZY، حدد أعضاء المجلس الاستشاري تاريخ 6 أو 13 أبريل/نيسان 2003 لإجراء انتخابات هذا المجلس. ويأتي إنشاء المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية على المستوى الوطني وكذلك إنشاء مجالس إقليمية للديانة الإسلامية على مستوى مختلف المقاطعات الفرنسية (22 منطقة تقسيم إداري وثلاثة مناطق داخل إيل دي فرانس، وفي جزيرة لاريونيون) تلبية لحاجة ملحة تحتل الأولوية تكمن في إقامة حوار بين المسلمين والسلطات العامة الفرنسية. يهدف هذا المجلس أيضاً إلى تسهيل الحوار الداخلي بين مختلف المدارس الفكرية للديانة الإسلامية.

للمزيد من المعلومات

Dernière modification : 29/07/2007

Haut de page